محرر الأنسانية و التمييز و العنصرية في عام 2020

التمييز و العنصرية و محرر الأنسانية

Share This Post

Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on pinterest
Share on whatsapp

محرر الأنسانية محمد صلي الله عليه و سلم

  • بحث  الانسان منذ نزوله على الارض في معركته عن تحرير النفس من كل الشرور التي ألمت به قبل خروجه من الجنة.
  • خلال رحله بحثه عن التحرير قابله اشكال متنوعه من الشرور بقصد اخضاعه الى العبودية لغير الله سبحانه وتعالى.

شاهد ايضا : فيروس كورونا الموجة الثانية (covid 19) و كثرة اللقاحات

التمييز و العنصرية و محرر الأنسانية
التمييز و العنصرية و محرر الأنسانية

التمييز و العنصرية و محرر الأنسانية:

  • وعبر الازمان عانى البشر من التمييز والعنصرية والاضطهاد بكل الاشكال من خلال اللون او العرق او غيرها من وسائل التمييز والعنصرية , حتى وصلنا في عصرنا الحالي الى حكم النفس البشرية وخلال تلك العصور تنوعت وسائل السيطرة على العقول التي خلقها الله لكى تختار.

شاهد ايضا : نادى طنطا اول الهابطين من الدورى الممتاز رسميا

  • حتى انه سبحانه وتعالى اعطى الانسان الحق في الكفر به او الشرك به وهذا يعتبر من عظمه الخالق.
  • وارسل الرسل والانبياء في كل زمن وكل عصر على مدار تاريخ البشر لبيان اهميه تحرير العقول الى جاء خاتم المرسلين واتم رساله السماء للبشر واتم تحرير العقول وفتح القلوب للبشرية جمعاء دون أي تمييز.

شاهد ايضا : تطورات الطفل في الشهر الثالث

التمييز و العنصرية و محرر الأنسانية
التمييز و العنصرية و محرر الأنسانية

اسباب و صور التمييز و العنصرية:

  • و الجهل والفقر والمرض من اهم ادوات السيطرة على العقول البشرية وكذلك الاعلام في عصرنا الحديث بشكل كبير ومختلف وسائله المرئية و المكتوبة و المسموعة والتي تستخدم في تعليه البشر فوق بعضهم البعض  الابيض اعلى من الاسود , الرجل اعلى من المرأة , بعض الوظائف اعلى من الاخرى الى اخره.
  • خلق الله الناس سواسيه كأسنان المشط والتفضيل عند الله دائما الا بالتقوى في كل الاديان.

شاهد ايضا : ليفربول يفوز بثلاثية علي ارسنال

الخلاصة:

  • لذلك نرى الان كيف تتحرك الشعوب في كل بقاع الارض لتحرير عقولها مره اخرى وتتخذ من الوسائل ما يمكنها من ذلك .
  • واعتقد ان الانسان سيظل مقاوم الى معركته الأبدية  في المساوات والعدل الى ان تقوم الساعة.

شاهد ايضا : نواقض الوضوء ومكروهات الوضوء

التمييز و العنصرية و محرر الأنسانية
التمييز و العنصرية و محرر الأنسانية

More To Explore

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Scroll to Top